دروس التكوين القاعدي في الإسع&

 

دروس التكوين القاعدي في الإسعافات الأولية

 

مقدمة:

  من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الوفاة هي الحوادث بمختلف أنواعها. إننا نلاحظ ارتفاعا مستمر في حوادث المرور و حوادث العمل وحوادث المنازل و الحوادث المرتبطة بالممارسات المتعددة وبهذا يسعى الهلال الأحمر الجزائري جاهدا بالتنسيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر لزرع علم الإسعافات الأولية، وما أحوج الشعب الجزائري على وجه الخصوص إلى الأخذ بهذا العلم في عصر التكنولوجي والعولمة.

زيادة عن الإجراءات المتخذة للحد و الوقاية من هده الحوادث والتي تختص بها المصالح العمومية: الحماية المدنية والإسعافات الطبية العاجلة

يجب بذل جهد أكبر للتحسين من كفاءة الإسعافات الأولية بحيث يقف الهلال الأحمر الجزائري بجانبيهما بالدور الأساسي الذي يقوم به و الذي يتمثل  مهمتين رئيسيتين هما:

 * نشر تعليم الإسعافات الأولية.

 * تكوين فرق خاصة للتدخل تساند بإمكانياتها السلطات العمومية.

و من هدا المنطلق تم إنجاز هذه الدروس في التكوين القاعدي للإسعافات الأولية والموجهة إلى الجمهور العريض.

 

 

دور المسعف:

وبما أن الأمر يتعلق بحياة إنسان فعلى الشخص أن يكون سليم الفكر وعلى دراية تامة ودقيقة  بعلم الإسعاف  في  كل الحالات إذ أول عمل يقوم به هو السؤال عن أسباب الإصابة ومكانها و الحالة الصحية للمصاب قبل الحادث كل ذلك يتم على وجه السرعة في حين يقوم شخص أخر بإحضار رجال الحماية المدنية والجهات الأخرى بالحادث و يفسح المجال للمصاب لتنفس وهذا بتفريق الجموع المحتشدة حوله فيتطلب من المسعف مايلي :

       - أن يكون سريع في عمله.

       - أن يفكر أولا في الأهم.

       - أن يتجرد من الرياء{ أي أن لا يقوم بحركات لا فائدة منها لإبراز عضلاته أمام الجمع المحتشد}.

       - أن ينقل المصاب إلى مكان لائق لإسعافه حفاظا على كرامته كإنسان.

       - أن يخاطب المصاب بأسلوب لطيف ومشجع حتى يبعث في نفسه الطمأنينة.

       - أن يبق مع المصاب حتى ينقل إلى مركز صحي أو مستشفى أو وصول فرق الإسعافات الطبية أو الحماية المدنية.

       - أن لا يغادر المكان أو المستشفى حتى يقدم تقريره عن حالة المصاب لفرق الإسعافات الطبية أو الحماية المدنية أو الطبيب توقعا بمساعدته.

المقرر 1: الحماية و الإبلاغ عن الحادث

LA PROTECTION  1- الحماية 

 

الحماية هي إتخاد جملة من الإجراءات والعمليات الهدف منها تفادي أخطار و حوداث أخرى أي وضع الضحية و المسعف الذي يتدخل لإنقاذ المصاب في مأمن من أخطار محتملة.

متى نقوم بالحماية ؟

نقوم بالحماية في جميع الأحوال التالية:

  - بعد معاينة الحادث وتحليل الوضعية.

  - في حالة وجود خطر أو أخطار مؤكدة.

لماذا نقوم بالحماية ؟

عرفنا متى نقم بالحماية و لكن يجب أن تتوفر جملة من الأسباب لإجراء هذه العملية و هي:

  - لتجنب حادث آخر.

  - لكي يحمي المسعف نفسه وتفادي تعرضه لخطر.

  - لحماية المصاب.

  - لحماية الآخرين.

كيف نحمي ؟

عند عدة حالات حوادث تكرر كثيرا في الحياة اليومية و لذلك يجب على المسعف أن يتعرف على هذه الحوادث ليكون على مقدوره التصرف بسرعة وفعالية عند حدوثها:

 1- حادث مرور:

في جميع الحالات يجب على المسعف تحديد موقع الحادث و ذلك بوضع مثلث الخطر إن وجد أو شارة أو علامات( حجارة، عجلة......الخ) على بعد 150 متر قبل وبعد الحادث وتشغيل أضواء الاستغاثة لسيارة وذلك لتنبيه السائقين بالحادث و حثهم على تخفيض السرعة.

و إذا كان للمسعف سيارة فعليه ‘ن بشغل أن يشغل أضواء الاستغاثة للإعلام عن الحادث وتجنب وقوع حادث أخر.

و التخفيض من سرعته وتوقيف سيارته بعد مكان الحادث وذلك لوضعها في مأمن وتجنب وقوع حادث آخر.

 2 - حادث التكهرب:

قبل كل شيء قطع التيار الكهربائي من المولد أو المصدر لتجنب التكهرب.

3 - حادث تسرب الغاز:

غلق مصدر الغز وتهوية المكان وذلك بفتح النوافذ والأبواب.

حذا ري لا تشعل أبدا قاطعة الكهرباء لتجنب الانفجار.

تذكر: احمي نفسك قبل أن تحمي الآخرين فإن كان هناك خطر عليك لا تغامر بنفسك في التدخل.

                                                  

 Donner l'alerte 2- الإبلاغ عن الحادث

مفتاح أول خطوة أولى لكل شيء ولهذا وبعد القيام بعملية الحماية الآن نقوم بعملة الإبلاغ و هذه العمليتان P.A.S (Protection. Alerter. Secourir) تفتح لنا الطريق للإسعاف وهذا ما يعرف  بال

ولهذا نتطرق إلى كيف نقوم بالإنذار:

متى ؟  

 بعد القيام بكامل إجراءات الحماية.

 لماذا؟

  لحضور الإسعافات الطبية.

  كيف ذلك ؟

  - الإبلاغ عن الحادث أو إسناد المهمة لشاهد ويكون نص الرسالة الإبلاغ كمايلي:

 * على المسعف أن يعرف بنفسه.

* إعطاء رقم الهاتف الذي يجري منه الاتصال ليكون في استطاعة الإسعافات الطبية إعادة الاتصال.

   

*طبيعة الحادث والأخطار المحتملة للسماح للإسعافات الطبية بإرسال المسعفين والأدوات اللازمة.

  * تحديد مكان الحادث بدقة لوصول الإسعافات الطبية في أسرع وقت إلى مكان الحادث.

 * عدد المصابين وحالتهم لتقدير الأدوات اللازمة لإسعاف.

 * الحركات المنجزة.

  لا تكن أبدا أول من يقطع الخط للسماح للإسعافات الإطلاع على كل المعلومات الضرورية.

 ويمكن الاتصال بالأرقام التالية:

                                         - 14 الحماية المدنية.

                                         - 17 شرطة النجدة.

.SAMU                                         - مصلحة الإسعافات الطبية

                                         - الدرك الوطني أو سيارة الإسعاف البلدية.

  المقرر 2: الإخلاء الإضطراي.                     

                        بعد تطرقنا إلى كيف الحماية و الإنذار عن الحادث الآن يمكن أن نبدأ في عملية الإسعاف وهذا يبدأ بعملية الإخلاء الاضطراري و ذلك لتفادي تعريض الضحية لأخطار أخرى و لإسعافها في مكان لائق.

ولهذا يوجد ثالثة طرق:

1- السحب من القدمين:  هي طريقة يستعملها المسعف لإبعاد الضحية من خطر حقيقي يهددها.

متى ؟

 - في حالة وجود خطر حقيقي.

 - إذا لم يكن باستطاعة المصاب تخليص نفس ه من الخطر.

لماذا ؟

- لحماية المصاب.

- في حالة عدم وجود عوائق

كيف ؟

     على المسعف :

- تربيع ذراعي المصاب.

- الوقوف أمام قدمي المصاب.

- مسك وتدي المصاب.

- رفع وتدي المصاب إلى مستوى ركبة المسعف لمسكهم جيدا.

- إبقاء ظهره مستقيم والساقين مستقيمتين ومنفرجتين وذلك لحماية ظهر المسعف.

- سحب المصاب خارج منطقة الخطر بالمحافظة على استقامة المحور: رأس رقبة جذع.

2-السحب من المعصمين:

عملية تتمثل في حماية المصاب من الأخطار المتوقعة.

متى ؟

- في حالة وجود خطر حقيقي ومحدق.

- إذا لم يكن باستطاعة المصاب تخليص نفس ه من الخطر.

لماذا ؟

- لحماية المصاب.

- في حالة وجود عوائق مثل الدرج أو السلالم وهذا لا يمكننا القيام بالطريقة الأولى.

كيف ؟

     على المسعف:

- ينطوي متربعا وراء المصاب ويسند ظهر المصاب إليه وذلك لمسك المعصمين.

- يدخل ذراعيه من تحت إبطي المصاب.

- يمسك بمعصمي المصاب بطريقة معكوسة يده اليمنى تمسك المعصم الأيسر و اليسرى المعصم الأيمن وذلك لمسك المصاب جيدا.

- يبقي ظهره مستقيم ويبعد المصاب خارج منطقة الخطر.

  3- الإخلاء إلى خارج السيارة :

تتمثل هذه الطريقة في إخراج المصاب من السيارة إذا كانت تشكل خطر عليه.

متى ؟

 - في حالة وجود خطر (حريق، سقوطها من أعلى كاف.....).

 - في حالة عدم استطاعة المصاب تخليص نفسه.

 

لماذا ؟

- لحماية المصاب وتسليكه من الخطر.

كيف ؟

لإخراج المصاب من دون التأثير عليه أو تعريضه إلى أخطار محتملة ولهذا فعليك أيها المسعف مايلي:

- فتح باب السيارة وإسنادها أولا.

- إيقاف محرك السيارة.

- إبعاد وبسرعة قدمي المصاب وذلك لكونها قد تكون ربما عالقتان بدواسات السيارة.

- نزع حزام الأمن.

- التربع على مستوى علو المقعد.

- تمرير ساعدك تحت إبط المصاب.

- إسناد خد المصاب إلى خد المسعف.

- تمرير اليد الأخرى تحت إبط المصاب لإمساك الحزام أو معصم المصاب.

- يستقيم ويجذب المصاب إلى الوراء خارج منطقة الخطر مع مراعاة استقامة الرأس والعنق .

ملاحظة هامة: في جميع الحالات إن لم يكن المحيط يشكل خطر على المصاب أو هناك خطر على حياته فلا تحركه من الوضعية التي وجدته فيها.

المقرر 3: المعاينة و المراقبة.

كل إنسانا له حواس و وظائف ضرورية لحياته ويقوم بها بصفة عادية و أوتوماتيكي.

ولكن عند تعرضه لحادث ربما قد تضطرب وتختل هذه الوظائف وتفقد حركاتها الطبيعية ولهذا فعلى المسعف معاينة هذه الوظائف الحيوية و مراقبتها إلى غاية وصول الإسعافات وهذا لضمان سلامة أمن الضحية وذلك ب:

 1- تفقد حالة الوعي:

متى ؟

   - أمام كل ضحية أين كانت.

لماذا ؟

  - لتحديد خطورة الحالة.

  - التصرف حسب المعطيات.

  - من أجل إعطاء معلومات صحيحة وكافية عند إبلاغ الإسعافات الطبية.

كيف ذلك ؟

  عليك أيها المسعف لمعاينة درجة وعي الضحية مايلي:

- طرح أسئلة بسيطة مثل:(ما اسمك، كيف حالك............).

- إعطاء بعض التعليمات السهلة(افتح عينيك، اقبض على يدي......).

 

 2- تفقد الوظيفة التنفسية:

هذه الوظيفة ضرورية جدا لضمان استمرار الحياة وهي وظيفة عصبية و أوتوماتكية تتمثل في استنشاق الهواء الذي يحتوي على الأكسجين وطرح غاز الكربون ويتم هذا عن طريق الفم والأنف الذي هما مدخلا ومخرجا التنفس:

 متى ؟

- أمام كل ضحية فاقدة للوعي.

 لماذا ؟

- للتصرف حسب المعطيات.

- إكمال رسالة الإبلاغ.

 كيف ؟

- فتح فم الضحية وتنظيفه(نزع الحلو و مسحه من المخاط بقماش نظيف).

- قلب رأس الضحية إلى الوراء وهذا لتحرير المجاري التنفسية.

- يدني أذنه وخده إلى فم وأنف الضحية لسماع وتحسس النفس ولسماع الأصوات غير العادية صفير أو شخير.

- ملاحظة حركة الصدر والبطن.

 3- تفقد الدورة الدموية بمراقبة نبض الشريان السباتي:

 إن المهمة الأساسية لدورة الدموية هو ضمان التبادلات بين مختلف الأعضاء وذلك بحمل الأوكسجين والتغذية عن طريق الدم ولهذا فتوقفها قد يؤدي بحياة الضحية.

 متى ؟

 - ضحية فاقدة الوعي ولاتنفس.

 لماذا ؟

 - لتصرف حسب المعطيات وإكمال رسالة الإبلاغ.

 كيف ؟

الشخص البالغ والطفل أكبر من عام:

 - وضع الأصابع الثلاثة (السبابة، الوسطى والبنصر) في وسط الرقبة ويتحسس على جانبها نبضات الشريان السباتي للضحية.

في حالة طفل عمره أقل من عام:

 - على المسعف وضع الأصابع الثلاثة على الوجه الداخلي للذراع لإيجاد النبض الذراعي وتحسسه.

  4- تفقد الوظائف الحيوية:

لو أردنا أن نعد الوظائف الحيوية لقلنا أنها الوعي، التنفس و الدورة الدموية ولهذا فأمام أي ضحية يجب على المسعف مايلي:

 -التحدث إلى المصاب لتفقد الوعي.
 - تفقد سرعة الدورة الدموية (النبض)من 60 إلى 80 نبضة/دقيقة.

 - تفقد سرعة الدورة التنفسية من 12 إلى 20 دورة/دقيقة.

 - تدفئة الضحية وطمأنتها وتهدئتها.

            المقرر 4: النزيف

 النزيف هو سيلان الدم خارج مجرى الدورة الدموية ويمكن أن يكون النزيف خارجي أي أن الدم يسيل من جرح مفتوح أو نزيف داخلي أي أن الدم يسيل داخل الجسم.

ولأن النزيف قد يؤدي إلى حوادث وخيمة فعلى المسعف إيقاف بإتباع الطرق التالية:

1  - الضغط اليدوي المحلي :

  متــى ؟

  - في حالة نزيف خارجي.

    لـمــاذا ؟

  - لتوقيف النزيف وتفادي تفاقم الوضع.

   كـيـف  ؟

  - بالضغط في مكان النزيف باليد أو الأصابع.

 - تمديد الضحية حتى وصول الإسعافات.

 2- المتابعة بضمادة محكمة بقماش واسع  :

  متى ؟

  - تكملة عملية الضغط اليدوي.

       - أو في حالة وجود ضمادات.

      لـماذا ؟

  - لتوقيف النزيف.

  - حتى يستطيع المسعف إسعاف الأخرين من الجرحى.

   كيف ؟

    على المسعف:

  -  الضغط  في مكان النزيف أو الجرح بالضمادة أو منديل نظيف وتحكيمها بواسطة قماش نظيف أو وشاح.

  - تمديد الضحية.

  - إعطاء الإنذار.

                         مواضع الضغط:

 1- طية الفخذ (الأربية)

   متى ؟

  -   نزيف في الأطراف السفلية.

  -  الضغط المحلي غير فعل أي النزيف لم يتوقف.

   لماذا ؟

  -  لتوقيف النزيف.

   كيف  ؟        

 المسعف :

  - تمديد الضحية.

  - الجلوس بجانب حوض الضحية.

  - الضغط بواسطة قبضة اليد مغلقة وتكون الذراع ممدودة وعمودية على طية الفخذ.

  - القبضة اليمنى إذا كان جرح في الجانب الأيسر وقبضة اليد اليسري إذا كان جرح في الجانب الأيمن.

  - متابعة الضغط   حتى وصول الإسعافات.

 2- وراء الترقوة:

  متى ؟

  - نزيف في الأطراف العلوية.

  - الضغط المحلي غير فعل أي النزيف لم يتوقف.

  لماذا ؟

  - لتوقيف النزيف.  

كيف  ؟          

على المسعف:

  - تمديد الضحية.

  - الجلوس خلف راس الضحية.

 - وضع الأصابع الأربعة لليد اليمنى تحت لوحة الكتف اليسرى إذا كان النزيف في الجهة اليسرى.

  - وضع إبهام الأيمن تحت عظم الترقوة للضغط على الشريان.

  - نفس التقنية لليد اليسرى إذ

Commentaires (4)

1. chemseddine 02/08/2007

salam.je suis un secourist et sa fait plaisire de voir un algérien qui comme ce travaille.urtout n'ésite pas a nus demander de l'aide si vous auriez besoin .
ben j'ai une seul suggestion avous demander c'est pourquoi pas ajouter des poto a des expication surtout ce qui concerne les malaises et les émoragies et les photos des emplacement des vignes et arthéres comme sa les gens comprendent trés rapidement et le site sera plus populaire .
une autre choses a ce site c'est pourquoi vous avez pas crier ce site avec php c'est plus rapoide et facile pour vous.et plus utile.
merci de bien m'accorder votre attention
chemsedine alger

2. kamel de batna 30/05/2008

salut collèque....
moi aussi je suis moniteur en premiers secours de la commission de secourisme du CRA de BATNA.....
je te salut pour le tarvail que tu as fais et je voudrai te dire moi aussi j'ai un projet de deux livre sur les premiers secours (arabe et français) j'aimerai bien qu'on reste en contacte mon numèro portable 07 70 83 63 85
et pour mon commentaire ,je rejoins l'idèe du secouriste chemsdine comme tu sais bien mon frere le serourisme c'est la pratique a bon courage mon frere

3. Abdleouahab Amine 24/12/2011

slt cv b
moi amine

4. khebbouz mohamed (site web) 12/06/2012

salam

Ajouter un commentaire
pour plus informations contacter moi sur mon e-mail:w.saoud@yahou.com

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site